تواصل معنا
الإصدارات الحديثة
سلة التسوق
إجمالى الطلب
0.00 ج.م
اشتري الآن
السياسة الشرعية والفقه الإسلامي ( شمواه )
تقديم: محمد عمارة
التجليد: غلاف
السعر: 51.00 ج.م
سعر الموقع: 35.50 ج.م
السعر: 2.8 $
سعر الموقع: 1.96 $
الكود: 11607
عدد المشاهدات: 760
المزيد من التفاصيل:
سعة الكرتونة: 176 نسخة
عدد الصفحات: 240
سنة الطبعة: 2014
سنة الإصدار: 2014
رقم الطبعة: 1
الوزن: 250 ج
المقاس: 14 × 20 سم
I.S.B.N : 978-977-717-163-2
السياسة الشرعية وإن كانت شيئا غير الفقه الاصطلاحي العام الثابت المدون الذي استنبطه الفقهاء ؛ فإنها من الفقه الحقيقي الذي يحقق مقاصد الشريعة في رعايتها مصالح العباد ، والذي تستقيم به الشئون العامة في أبواب القضاء والفتيا وسن القوانين .. إنها علم يُبحث فيه
تقديم ..........................................................................................................
خطبة الكتاب ..............................................................................................
المقدمة
( وفيها ثلاث مقالات )
المقالة الأولى: في معنى السياسة وبيان أنواعها ..................................
معنى السياسة في اللغة وبيان أن كلمة " سياسة "
عربية وليست معربة ولا منقولة .............................................................
معناها في الاصطلاح ..............................................................................
أنواع السياسة ............................................................................................
إجمال النسبة بين السياسة الشرعية والفقه الإسلامي ........................
المقالة الثانية: في بيان الفرق بين السياسة الشرعية
والسياسة الوضعية ..........................................................
مصادر السياسة الوضعية .......................................................................
مبنى السياسة الشرعية .............................................................................
شروط الاعتداد بأحكام السياسة الشرعية ...........................................
معنى قول بعض العلماء: " لا سياسة إلا ما وافق الشرع " .................
معنى قول النبي ?: " ما كان من شرط ليس
في كتاب اللَّه فهو باطل " ........................................................................
اشتراط الولاء لبائع العبد أو الأَمَة ومبلغ تأثير ذلك على العقد ........
قضية العسيف الذي خالط امرأة مستأجرة ...........................................
سياسة الخلفاء الإنشائية وموقعها من الشريعة ....................................
سهم المؤلفة قلوبهم وسياسة عمر بن الخطاب فيه ............................
ما قرَّره العلماء في ذلك: رأي أبي بكر بن العربي؛
رأي أبي عبيد صاحب كتاب الأموال ...................................................
سياسة عثمان بن عفان في ضالة الإبل مع ما ورد في قول
النبي ?: " ?ما لك ولها؟ معها سقاؤها وحذاؤها " ............................
شرعية ضرائب الدخل والإنتاج وما شابهها ........................................
تحقيق القول في حديث: " من قتل قتيلًا فله سلبه "
وأقوال العلماء في ذلك ..........................................................................
بيان أن سهم المجاهد من الغنيمة هو كالسلب
للقاتل ليس من الشرع العام ...................................................................
خلاصة المقالة الثانية ..............................................................................
المقالة الثالثة: في موضوع السياسة الشرعية وفائدتها
وبيان منزلتها من الفقه الإسلامي .................................
معنى الفقه في الاصطلاح الشرعي وبيان موضوعه ...........................
مصادر الفقه ..............................................................................................
اجتهاد الرأي وحديث معاذ بن جبل المشهور ....................................
ما نقد به حديث معاذ من ناحية السند ...................................................
جواب ابن القيم عن هذا النقد ...............................................................
جواب أبي بكر بن العربي .......................................................................
الرأي الذي كان يعتمد عليه الفقهاء المتقدِّمون ..................................
بيان أن الرأي ليس مقصورًا على القياس وأنه يتمثل فيه وفي غيره...
بيان أن ما خلفه المجتهدون من الأحكام نوعان:
أحكام ثابتة وأحكام مرنة ........................................................................
الفقه في نظر المتقدِّمين من الفقهاء ......................................................
الفقه والسياسة في نظر المتأخِّرين ........................................................
طريقتنا في الفصل بين السياسة والفقه .................................................
أمثلة من السياسة في التشريع .................................................................
أمثلة من السياسة في القضاء ..................................................................
أمثلة من السياسة في غير ذلك من أنواع السلطات .............................
ضابط الأحكام السياسية الذي يفصلها عن أحكام الفقه ...................
موضوع السياسة الشرعية .......................................................................
فائدتها ........................................................................................................
الكتاب الأول
( وهو مشتمل على بابين )
* الباب الأول: في لزوم الاحتياط وقصد العدالة
في تطبيق أحكام السياسة ............................................
السياسة العادلة الوسط بين طرفي الإفراط والتفريط ..........................
عيوب التفريط والإفراط في السياسة ...................................................
أمثلة من التفريط في السياسة: " عدم التعويل على القرائن
والإمارات والاعتماد على الإقرار مع قيام ما يوجب شبهة فيه " ......
سياسة القاضي أبي حازم وجودة فراسته .............................................
حكومة داود وسليمان - عليهما السلام -
في حادثة الولد الذي خطفه الذئب .......................................................
مقالة ابن القيم في السياسة العادلة والسياسة الظالمة .........................
أمثلة من السياسة العادلة والسياسة الظالمة بالإفراط
في أبواب التشريع والإدارة والقضاء ....................................................
ما ينبغي أن يراعى في فرض الضرائب .................................................
خراج الوظيفة وخراج المقاسمة ...........................................................
مراقبة الولاة والعمال ..............................................................................
حادثة ابن اللتبية وما ورد فيها من سياسة الرسول ? ........................
الحبس في التهم ......................................................................................
شهادة الفاسق غير المشهور بالكذب ...................................................
ما يدل عليه قول اللَّه تعالى: ? ? ? ? ? ?
? ? ? ? ...................................................................................
خلاصة الفصل بين السياسة العادلة والسياسة الظالمة ......................
* الباب الثاني: في بيان وفاء الإسلام فقهه وسياسته
بمصالح الناس في كل زمان ومكان ..........................
سر تتابع الرسالات وتطوُّر الشرائع السماوية .....................................
معنى قوله تعالى: ? ? ? ? ? ? ? ? ........
المراد بقوله سبحانه: ? ? ? ? ? ? ?? ? .........................
إحاطة القرآن بالمبادئ العامة التي هي
أساس التشريعات الصالحة ...................................................................
إحاطة القرآن بأصول ما يلزم لحفظ المقاصد الخمسة:
الدين والنفس والعقل والنسل والمال ..................................................
رعاية هذه المقاصد في أصل وجودها وفي حفظ بقائها ونموها ......
تنوُّع أحكام هذه المقاصد إلى ضروريات
وحاجيات وتحسينيات " كماليات " .....................................................
وظيفة السنة بجانب القرآن .....................................................................
عموم رسالة الرسول ? .......................................................................
معنى قوله تعالى: ? ? ? ? ? ? ? ....................
عمل المجتهدين من الصحابة والتابعين ..............................................
بيان أنهم لم يكونوا نصوصيين حرفيين ................................................
طريقتهم في استخراج عموميات معنوية
من النصوص كالعموميات اللفظية .......................................................
ملحظ نفاة القياس ...................................................................................
أمثلة لعمومات معنوية من القرآن الكريم..............................................
أمثلة لعمومات معنوية من السنة ........................................................
مواطن الحاجة إلى استخدام القياس .................................................
معنى قول الأصوليين: القياس مظهر لا مثبت .................................
قياس الإمامة العامة على إمامة الصلاة ..............................................
وجه إعطاء البنتين في الميراث ثلثي التركة مع قول اللَّه تعالى:
? ? ? ? ? ? ? ? ? ?? ?
معنى الفقه في الدين .............................................................................
معنى ما ورد من أن كل آية من القرآن لها ظهر وبطن ......................
سر ما كان لمثل الإمام الشافعي من مذهب قديم ومذهب جديد.....
طريقة إجمالية لإثبات أن شريعة الإسلام
فيها الوفاء بالمصالح في كل حال وزمان ..........................................
استقراء الوجوه التي يعتمد عليها في إثبات ذلك ............................
الكتاب الثاني
في أدلة اعتبار السياسة الشرعية
( وفيه ثلاثة أبواب بعد تمهيد )
التمهيد ....................................................................................................
بيان أن السياسة الشرعية فقه مرن وليست من الفقه العام الثابت ......
النظر إلى الشرائع السماوية السابقة وما ورد فيها
من أحكام كانت تتغير حسب الظروف والأحوال ...........................
النظر إلى الشريعة الإسلامية وما راعته من التيسير
ودفع الضرر في أحكامها الأصلية .....................................................
ما راعته من ذلك فيما شرعته من الرُّخَص .......................................
تطوُّر حالة الاجتماع وتطبيق مبدأ
" تحدث للناس أقضية بقدر ما يحدثون " ........................................
أصول محكمة تستند إليها أحكام السياسة الشرعية .......................
* الباب الأول: في سدِّ الذرائع ..........................................................
معنى الذريعة، بيان الفرق بين الذريعة والمقدمة .............................
النسبة بين الذريعة والمقدمة وبيان أن قول اللَّه تعالى:
? ? ? ? ? ? ? ? ?? ?
هو من الذريعة وليس من المقدمة .....................................................
بيان أن قوله تعالى: ? ? ? ? ? ? ? ? ?
هو من الذريعة أيضًا لا من المقدمة ...................................................
بيان أن من الذرائع أيضًا لا من المقدمات قوله تعالى:
? ? ? ? ? ? ? ? ...............................
حديث: " إن من أكبر الكبائر أن يلعن الرجل والديه " ...................
أنواع الذرائع على ما قرَّره ابن القيم في إعلام الموقعين ...............
نظرة فيما قرَّره ابن القيم ......................................................................
تحقيق القول في بيان النسبة بين الذريعة والمقدمة .........................
أنواع الذريعة والمقدمة .......................................................................
أنواع الذريعة على ما قرَّره القرافي ....................................................
بيان أن سد الذرائع لم يختص به المالكية ........................................
تحقيق مذهبهم في ذلك على طريقة القرافي ...................................
طريقتنا في تحقيق هذا المذهب ........................................................
بيوع الآجال المتنازع فيها بين الأئمة
وبيان وجهة النظر في كل مذهب .......................................................
اختلاف المذاهب في الحيل مع التنبيه إلى أرجحها في العمل .......
فائدة العمل بقانون سد الذرائع ..........................................................
* الباب الثاني: في العرف ودليل اعتباره ( وفيه ثلاثة فصول ) ............
الفصل الأول: في معنى العرف وبيان المراد منه ..............................
معنى العرف ..........................................................................................

ضابط الفصل بين العرف المراد بهذا البحث وغيره .......................
العرف الذي تكون أحكامه من الفقه الثابت
والذي تكون أحكامه مرنة قابلة للتغيير .............................................
الفصل الثاني: في أقسام العرف وأدلة اعتباره ..................................
تقسيم العرف إلى قولي وعملي .........................................................
تقسيمه إلى عرف عام وعرف خاص ................................................
بيان أنه لا يلزم في العرف العام أن يكون قديمًا ..............................
أمثلة للعرف العام أو العرف الخاص ...............................................
بيان أن مراعاة العرف أمر لازم وأدلة اعتباره ...................................
بيان أن ما يختلف فيه العرف يعتبر فيه العرف الراهن
لا ما هو مقرر في المذهب أو مسطور في كتب الفقهاء .................
الفصل الثالث: في بيان مدى اعتبار العرف
وتأثيره على القياس وعموم النص .........................
جريان العرف على اختلاف النص
وكون ذلك على وجهتين: معتبر وغير معتبر ...................................
اعتبار الإمام أبي يوسف العرف في الكيل
والوزن على خلاف ما ورد به النص في ذلك .................................
تخصيص العرف لعموم النص وقضاؤه على القياس
ومخالفة الشافعي ذلك في العرف العملي، تفرقة جمهور
الحنفية بين العرف العام والعرف الخاص في قوة
تخصيص العموم والقضاء على القياس ...........................................
مذهب مشايخ بلخ في ذلك ...............................................................
الموازنة بين المذهبين وترجيح الثاني ..............................................
* الباب الثالث: في الاستحسان ( وفيه فصلان ) .................................
الفصل الأول: في معناه وبيان أنواعه .................................................
كلمة إجمالية عن مبلغ اختلاف العلماء
في معنى الاستحسان وفي حجيته .....................................................
تعريف بعض الحنفية له: أنه دليل ينقدح
في نفس المجتهد يعسر عليه التعبير عنه ...........................................
نقد الغزالي هذا التعريف ....................................................................
جوابنا عن هذا النقد .............................................................................
ما قاله الإسنوي في ذلك .....................................................................
ما قاله القاضي عضد الدين ................................................................
ما قاله ابن السبكي ...............................................................................
ما قاله ابن الحاجب .............................................................................
تعريفات أخرى لبعض الحنفية والمالكية ........................................
التعريف المعتمد لأبي الحسن الكرخي من الحنفية ......................
الفرق بين الاستحسان والمصلحة المرسلة .....................................
أنواع الاستحسان: الاستحسان بالنص، الاستحسان بالإجماع ......
الفرق بين السَّلم والاستصناع ............................................................
تحقيق معنى الاستحسان بالإجماع ...................................................
الاستحسان بالقياس الخفي ...............................................................
سبب رجحان القياس الخفي على القياس الجلي
وتحقيق القول في ذلك .......................................................................
المسائل التي يترجَّح فيها القياس على الاستحسان ..........................
المسألة الأولى: وهي أداء سجود التلاوة بالركوع في الصلاة ........
- طريقة جمهور العلماء في تقرير القياس
والاستحسان في هذه المسألة ........................................................
- تحقيق القول في ذلك وهو رأي صاحب التلويح وابن الهمام ......
المسـألة الثـانيـة ...................................................................................
المسـألة الثـالثـة ..................................................................................
المسـألة الرابـعة ...................................................................................
المسألة الخامسة ..................................................................................
المسألة السادسة: قضاء علي بن أبي طالب في واقعة الزبية ..........
- قصة الزبية كما رواها وكيع في أخبار القضاة ...............................
- رواية ابن كثير في البداية والنهاية ...................................................
- رواية القاضي أبي بكر بن العربي ...................................................
- تحقيق القول في المسألة مع توجيه حكم علي فيها ...................
- قضاء علي في مسألة الجواري الثلاث:
القارصة والقامصة والواقصة .........................................................
المسـألة السابعة ...................................................................................
المسـألة الثـامنة ...................................................................................
المسـألة التاسعة ...................................................................................
المسألة العاشرة ....................................................................................
المسألة الحادية عشرة .........................................................................
المسـألة الثـانية عشرة .........................................................................
المسـألة الثـالثة عشرة .........................................................................
التحقيق في تقرير القياس والاستحسان في هذه المسائل .............
الاستحسان بمراعاة الضرورة وعموم البلوى .................................
الاستحسان بمراعاة العرف والعادة وبمراعاة الحاجة ...................
ورود القياس والاستحسان على حكم واحد
وما في ذلك من الإشكال ...................................................................
الجواب عن هذا الإشكال ..................................................................
الفصل الثاني: في بيان أقوال العلماء في حجية الاستحسان .........
مذهب الشافعية في ذلك .....................................................................
رأي ابن حزم الظاهري ........................................................................
مذهب المالكية ....................................................................................
مذهب الحنفية ......................................................................................
رأي الآمدي فيما ثبت من استحسانات الشافعي ............................
دفع هذا الرأي .......................................................................................
رأي ابن السبكي والجلال المحلي في ذلك ....................................
دفع هذا الرأي .......................................................................................
خلاصة القول في مذاهب العلماء في الاستحسان .........................
الرد على ابن حزم في إنكاره الاستحسان ........................................
الخاتمة
في أمثلة من اجتهادات الرسول ?
السياسية واجتهادات بعض الخلفاء الراشدين
اجتهاد الرسول ? ..............................................................................
مذاهب العلماء في اجتهاد الرسول ? وبيان الحق في ذلك .......
بيان أن المراد من ذلك اجتهاده في الأحكام السياسية ...................
أمثلة من اجتهاده السياسي: صلح الحديبية .....................................
صلح أهل خيبر وما اشتمل عليه من ضروب السياسة الحكمية .......
عقوبة من يمنع الزكاة بأخذ شطر من ماله
وبيان أن ذلك من السياسة الشرعية وليس من الفقه العام ..............
عقوبة من يقتل عبده .............................................................................
عقوبة من يتزوَّج من امرأة أبيه ............................................................
حكمه ? بالقرينة وشهادة الحال في مسألة قتل أبي رافع ............
حكمه بالقرائن في مسألة قتل أبي جهل يوم بدر .............................
حكم علي t بالقرينة في حادثة القصَّاب
الذي وجد على رأس قتيل وفي يده سكين ......................................
الإعتداد في حوادث السرقة والقتل وغيرها بما يكون
مـن آثار الأقدام وطبعات الأصابع وآثار الدم وتطبيق
ذلـك على المتهـميـن ومـلابسهم وأدوات الجـريمة ...................
اجتهاد أبي بكر t ...............................................................................
اجتهاده t في قتال مانعي الزكاة ......................................................
اجتهاده في إنشائه ولاية العهد ...........................................................
اجتهاد عمر t .....................................................................................
جعل غنائم الأرض وقفًا على المسلمين ..........................................
تقرير مبدأ مراعاة الكفاية في الأعمال
والتمييز بحسبها بين الناس في العطاء ..............................................
رأيه السديد في وفد بزاخة على خلاف رأي أبي بكر .....................
رأيه في سعد بن أبي وقاص لما احتجب في قصره عن الرعية ...........
طريقته في الضرب على أيدي أهل الفساد .......................................
سياسته في طلاق الثلاث ....................................................................
إشكال على حكمه بنفاذ الثلاث ثلاثًا على خلاف ما كان قبله ..........
إثبات ابن القيم لحديث ركانة الذي يشهد
على خلاف مذهبه في الطلاق ...........................................................
الجواب عن الإشكال السابق .............................................................
سؤال أثاره الجواب عن ذلك الإشكال ............................................
جوابنا على ذلك ببيان الناحية السياسية في اجتهاد عمر ..........
المراجع ..................................................................................................
سيرة ذاتية في نقاط ................................................................................